أخبار

دراسة بحثية: التطبيع أولوية أعلى لحكام الإمارات من إنهاء حرب غزة

دراسة بحثية: التطبيع أولوية أعلى لحكام الإمارات من إنهاء حرب غزة

قالت دراسة بحثية إن التمسك بالتطبيع وتطويره ظهر باعتباره أولوية أعلى لحكام دولة الإمارات العربية المتحدة من الضغط على إسرائيل من أجل إنهاء الحرب على غزة.

وذكرت الدراسة الصادرة عن “المركز العربي في واشنطن” أنه وعلى الرغم من الحرب الإسرائيلية على غزة التي أسفرت عن مقتل ما يقرب من 30 ألف فلسطيني، إلا أن الإمارات تمسكت باتفاقيات إبراهيم، التي وقعتها مع إسرائيل في عام 2020 إلى جانب البحرين والمغرب.

وقالت الدراسة إن الحفاظ على العلاقات وضمان العلاقات الاقتصادية والجيوسياسية والأمنية بين تل أبيب وأبو ظبي يمثل أولوية أعلى للقادة الإماراتيين من الضغط على إسرائيل لإنهاء مذبحة الفلسطينيين في غزة.

وأضافت “كما تشعر الإمارات بالقلق من أنه إذا توسع الصراع في غزة إلى حرب إقليمية كاملة، فإن هدفها المتمثل في بناء (إمبراطورية) بحرية تجارية على طول القرن الأفريقي وخليج عدن وساحل البحر الأحمر سيكون في خطر”.

وعلى مدى العقدين الماضيين، وسعت الإمارات العربية المتحدة بشكل مطرد سيطرتها على الموانئ والمراكز اللوجستية والقواعد العسكرية في اليمن وشرق أفريقيا، ودعمت الجماعات المسلحة التي ساعدتها على ممارسة نفوذها السياسي في تلك المواقع.

وكانت موانئ دبي العالمية، وهي شركة لوجستية متعددة الجنسيات مقرها في دبي، ” القوة الدافعة ” لهذه الإمبراطورية الناشئة. وتخشى الإمارات أن يؤدي قطع العلاقات مع إسرائيل بشأن غزة إلى تهديد مشروعها التوسعي.

الأزمة الحالية في البحر الأحمر

منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2023، وفي معارضة الحرب الإسرائيلية على غزة، تشن جماعة أنصار الله اليمنية (المعروفة أيضًا باسم الحوثيين) هجمات صاروخية وطائرات بدون طيار ضد السفن التجارية في خليج عدن وجنوب البحر الأحمر.

تدعي أنصار الله أنها تستهدف فقط السفن المملوكة لإسرائيليين أو المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية، ولكن في الواقع قامت الجماعة بضرب العديد من السفن التي لا علاقة لها بإسرائيل.

كان الرد الأمريكي الأولي على هجمات الحوثيين هو الإعلان عن عملية حارس الرخاء (OPG) في 18 ديسمبر/كانون الأول. وهي مبادرة أمنية تهدف إلى ردع الحوثيين عن شن هجمات بحرية من خلال وجود تحالف بحري يتكون بشكل شبه حصري من القوى الغربية.

في يناير/كانون الثاني، بعد فشل منظمة OPG في إنشاء مثل هذا الردع، بدأت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة – بدعم غير عملياتي من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا – في شن ضربات عسكرية ضد أهداف أنصار الله في اليمن.

تجنبت دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى (باستثناء البحرين) الانضمام رسميًا إلى منظمة OPG ودعم الحملة العسكرية الأمريكية البريطانية ضد أنصار الله.

ومن المفارقات أنه منذ وقت ليس ببعيد، عندما كانت الإمارات كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية، تقاتل الحوثيين في اليمن، كانت ترحب بالتدخل العسكري الغربي المباشر لتقويض قدرات أنصار الله.

وتنأى الإمارات بنفسها عن الضربات الأمريكية البريطانية ضد الحوثيين، وهو أمر مفهوم في السياق الأوسع لحركة أبو ظبي بعيدًا عن بعض الأساليب التي تقودها الولايات المتحدة تجاه أمن الشرق الأوسط.

على سبيل المثال، أفادت التقارير أن الإمارات العربية المتحدة طلبت مؤخرًا من الولايات المتحدة عدم استخدام الأصول العسكرية الأمريكية على الأراضي الإماراتية لشن هجمات ضد الميليشيات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط، وذلك على ما يبدو لتجنب استعداء الجمهورية الإسلامية.

في وقت مبكر من الحرب الأهلية اليمنية، اعتقد المسؤولون الإماراتيون والسعوديون بشكل عام أن إدارة أوباما فشلت في التقدير الكامل لمخاوف مجلس التعاون الخليجي بشأن تهديد الحوثيين لدولهم، أو مخاطر الميليشيات المدعومة من إيران في أماكن أخرى في المنطقة.

خلال إدارة أوباما، أثار نهج واشنطن تجاه الملف النووي الإيراني، والذي أدى إلى اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) لعام 2015، قلق أبو ظبي أيضًا.

ويعود ذلك إلى حد كبير إلى أن الولايات المتحدة، من وجهة نظر أعضاء مجلس التعاون الخليجي، تفاوضت على الاتفاقية دون التشاور معهم.

علاوة على ذلك، فإن فشل خطة العمل الشاملة المشتركة في معالجة القضايا غير النووية مثل دعم طهران لبعض الجهات المسلحة غير الحكومية في العالم العربي والنشاط الصاروخي الإيراني، ترك أبو ظبي فاترة، في أحسن الأحوال، تجاه الصفقة.

خلال إدارتي ترامب وبايدن، أصيبت الإمارات بخيبة أمل إزاء ما اعتبرته أبو ظبي ردودًا أمريكية غير كافية على الهجمات المدعومة من إيران على شركة أرامكو السعودية في سبتمبر/أيلول 2019 والهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار الحوثية على العاصمة الإماراتية في يناير/كانون الثاني 2022.

إن لامبالاة الولايات المتحدة بأمن دول مجلس التعاون الخليجي في مواجهة التهديدات المرتبطة بإيران تساعد في تفسير إحجام أبو ظبي عن دعم مبادرات واشنطن الحالية لأمن البحر الأحمر.

مصالح الإمارات في القرن الأفريقي واليمن

على مدى العقدين الماضيين، استثمرت دولة الإمارات بشكل كبير في البنية التحتية والطرق والخدمات اللوجستية في البحر الأحمر والقرن الأفريقي.

ومن خلال الاستفادة من الموارد الطبيعية والأسواق الاستهلاكية المتنامية في منطقة تقع بجوار طريق بحري رئيسي، كانت السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الموقع ذي القيمة الاستراتيجية أساسية لقدرة أبو ظبي على بسط نفوذها خارج منطقة الخليج.

وتعتقد الإمارات أن ترسيخ حضورها الكبير في القرن الأفريقي سيسمح لها بالاستفادة من تدفقات التجارة البحرية عبر ممر باب المندب المائي، وهو رابط تجاري حيوي بين البحر الأبيض المتوسط ​​والمحيط الهندي.

ومن بين الاستثمارات البحرية والتجارية المهمة لدولة الإمارات العربية المتحدة في البحر الأحمر والقرن الأفريقي، منصات لوجستية مختلفة وموانئ رطبة وجافة.

وتشمل هذه المناطق السخنة وسفاجا في مصر، وبربرة في أرض الصومال، وبوساسو في بونتلاند، وكلاهما من الولايات الصومالية الاتحادية، وأبو أمامة في السودان.

ولحماية هذه المصالح الاقتصادية، قامت الإمارات ببناء قاعدة جوية وبحرية في عصب بإريتريا، ثم قامت بتفكيكها في عام 2021 عندما توقفت المشاركة الإماراتية في حرب اليمن.

كانت السياسة الخارجية لدولة الإمارات في القرن الأفريقي مثيرة للجدل، خاصة فيما يتعلق بالصومال.

إذ على مر السنين، اعتبرت الحكومة في مقديشو أبو ظبي بمثابة تهديد لسيادة الصومال ووحدته واستقلاله. وعلى الرغم من توقيع الإمارات والصومال على اتفاقية أمنية في أوائل عام 2023 أدت إلى تحسين العلاقات الثنائية، إلا أن عدة عوامل تسببت في احتكاك بينهما.

وفي عام 2018، أصدر البرلمان الصومالي قرارًا يحظر على موانئ دبي العالمية العمل في البلاد لأنها وقعت سابقًا عقدًا لتطوير منطقة اقتصادية مع دولة أرض الصومال التي أعلنت انفصالها. وأعلنت مقديشو بطلان هذا العقد.

وبعد شهر واحد، استولت الحكومة الصومالية على مبلغ 9.6 مليون دولار أمريكي من طائرة إماراتية في المطار الدولي في مقديشو، بدعوى أن الأموال ستستخدم لزعزعة الأمن الداخلي في الصومال. ولم تفرج مقديشو عن الأموال إلا في مايو/أيار 2022.

كما أن علاقة الإمارات مع بونتلاند، وهي منطقة أخرى تتمتع بالحكم الذاتي في شمال شرق الصومال وتسعى للانفصال عن مقديشو، أثارت قلق المسؤولين في الحكومة المركزية الصومالية بشأن دور أبوظبي المزعزع للاستقرار في البلاد.

وفي الآونة الأخيرة، أظهر مقتل أربعة جنود إماراتيين وضابط بحريني على يد حركة الشباب الصومالية في قاعدة الجنرال جوردون العسكرية في مقديشو في 11 فبراير/شباط، مزيداً من العداء تجاه الإمارات في الصومال وأماكن أخرى في القرن الأفريقي.

والجدير بالذكر أن هذه لم تكن المرة الأولى التي تستهدف فيها الميليشيا الجهادية المتمركزة في الصومال الإماراتيين: ففي يونيو/حزيران 2015، حاولت حركة الشباب قتل دبلوماسيين إماراتيين في العاصمة الصومالية.

كما أدت أجندات أبو ظبي في القرن الأفريقي إلى احتكاك مع مصر والسودان. وكانت هناك خلافات بين أبو ظبي والقاهرة بشأن نزاع سد النهضة الإثيوبي الكبير وحرب تيغراي في إثيوبيا.

وفي السودان، وقفت الإمارات إلى جانب قوات الدعم السريع شبه العسكرية، بقيادة أمير الحرب محمد حمدان دقلو، ضد الجيش السوداني.

بعد فترة وجيزة من شن التحالف الذي تقوده السعودية حربه ضد الحوثيين في مارس/آذار 2015، أرسلت الإمارات قوات ومركبات لاحتلال جزيرة سقطرى، الأرخبيل اليمني في بحر العرب، وأقامتها كموقع استيطاني شبه عسكري عند مدخل خليج عدن.

وفي عام 2023، ورد أن الإمارات فرضت شروطًا على السفر إلى الجزر من خلال مطالبة الزائرين بالحصول على تأشيرات من أبوظبي قبل الوصول.

وفي جنوب اليمن، قام الإماراتيون باستثمارات كبيرة بهدف تعزيز نفوذ أبوظبي على المدى الطويل هناك.

إذ أنشأت الإمارات شبكة من الوكلاء في جنوب اليمن، بما في ذلك المجلس الانتقالي الجنوبي – وهي جماعة انفصالية تتحدى الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً – وقوات النخبة الشبوانية في محافظة شبوة، وقوات النخبة الحضرمية.

وتعمل هذه الميليشيات على تعزيز نفوذ الإمارات على المواقع البحرية اليمنية في عدن وحضرموت وميون وسقطرى وشبوة وتعز، وكلها مهمة للإمبراطورية البحرية الإماراتية.

وعلى وجه الخصوص، ساهم دعم أبو ظبي للمجلس الانتقالي الجنوبي في تعزيز سمعة الإمارات كقوة اقتصادية تؤذي الدول العربية الأخرى من أجل تعزيز مصالحها الخاصة، على غرار دعمها لقوات الدعم السريع في السودان.

اهتمام الإمارات بخفض التصعيد

على خلفية تراجع ثقة أبو ظبي في واشنطن باعتبارها الضامن الأمني ​​النهائي لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإن قرار الدولة الخليجية بعدم دعم منظمة OPG وحملة القصف التي تقودها الولايات المتحدة في اليمن هو قرار منطقي لثلاثة أسباب على الأقل.

أولاً، تدرك أبوظبي قدرة أنصار الله على إلحاق ضرر جسيم بأمنها الوطني واقتصادها. وشن الحوثيون عدة هجمات صاروخية وطائرات مسيرة على أبو ظبي في يناير/كانون الثاني 2022، فضربوا امتداداً لمطار أبو ظبي الدولي قيد الإنشاء ومنشآت التخزين التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية.

تعتمد قدرة دولة الإمارات على البقاء مركزاً تجارياً ومالياً رئيسياً في الشرق الأوسط على سمعة البلاد باعتبارها واحة من الرخاء والاستقرار في منطقة مضطربة.

قد تؤدي هجمات الحوثيين الجديدة إلى تساؤل المغتربين والمستثمرين الأجانب عن مدى أمان الإمارات العربية المتحدة للأعمال والاستثمار. ومع وجود نموذج اقتصادي يعتمد على الحفاظ على السلام والأمن في الداخل، فإن المسؤولين الإماراتيين مصممون على تجنب أي أعمال قد تدفع الحوثيين إلى استئناف الهجمات ضد أهداف إماراتية.

ومع وجود نموذج اقتصادي يعتمد على الحفاظ على السلام والأمن في الداخل، فإن المسؤولين الإماراتيين مصممون على تجنب أي أعمال قد تدفع الحوثيين إلى استئناف الهجمات ضد أهداف إماراتية.

ثانياً، لدى الإمارات مثل المملكة العربية السعودية، مصالح خاصة في استمرار الانفراج مع إيران. تعتبر إدارة التوترات بين أبوظبي وطهران أولوية بالنسبة للقيادة الإماراتية.

أظهرت أعمال ” التخريب ” التي وقعت عام 2019 قبالة الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى الهجوم غير المسبوق بطائرات بدون طيار على منشآت الطاقة السعودية، قدرة إيران أو الجهات الفاعلة المرتبطة بها على إلحاق ضرر جسيم باقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي.

ولهذا السبب، فتحت الإمارات بحذر باب الحوار مع الجمهورية الإسلامية في عام 2019 وأعادت أبو ظبي سفيرها إلى طهران في عام 2022، مما أدى إلى حقبة جديدة من الانفراج في العلاقات الإماراتية الإيرانية. ولا تريد القيادة الإماراتية أن تؤدي الأزمات الإقليمية إلى عرقلة هذا الانفراج.

ثالثًا، على الرغم من أن الإمارات لم تظهر أي علامات على أنها ستنسحب من اتفاقيات إبراهيم ردًا على الحرب الإسرائيلية على غزة، إلا أنه يجب على أبو ظبي أن تظل منتبهة للجماهير المحلية والإقليمية.

وبينما أعرب العديد من المواطنين العرب عن دعمهم لهجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات بدون طيار على السفن التي يُزعم أنها متجهة إلى إسرائيل قبالة الساحل اليمني، تدرك الإمارات أن أي دعم لإجراءات واشنطن ضد أنصار الله يمكن أن يخاطر بجعل أبوظبي تبدو متواطئة في الحرب الإسرائيلية المدعومة من الولايات المتحدة على اليمن. غزة.

وعلى الرغم من أن المسؤولين الإماراتيين يحكمون بإحكام دولة بوليسية رقمية صغيرة وفاحشة الثراء ، إلا أنهم لا يستطيعون أن يكونوا غير مبالين تماما بالرأي العام المحلي.

ومع تفاقم معاناة الفلسطينيين وسط الحرب الإسرائيلية على غزة، ستصبح اتفاقيات إبراهيم قضية حساسة بشكل متزايد في الخليج.

تجاوز البحر الأحمر عبر ممر دبي حيفا

تم الكشف عن الممر الاقتصادي بين الهند والشرق الأوسط وأوروبا (IMEC) الذي تدعمه الولايات المتحدة في العام الماضي، وهو ممر عابر للقارات يهدف إلى تعزيز الاتصال عبر القارات وتسريع التكامل الاقتصادي بين آسيا وأوروبا من خلال خطوط الشحن والبنية التحتية للطاقة والكابلات عالية السرعة والسكك الحديدية.

تنظر الولايات المتحدة ودول غربية أخرى إلى IMEC، التي تعتمد على استخدام الموانئ والمراكز اللوجستية والطرق الإماراتية، كوسيلة لمواجهة مبادرة الحزام والطريق الصينية.

ومن خلال جعل التجارة الآسيوية الأوروبية أقل اعتمادًا على البحر الأحمر، يمكن للممر البري الذي يربط الإمارات بإسرائيل عبر المملكة العربية السعودية والأردن ضمن إطار IMEC أن يغير الخريطة الاقتصادية للمنطقة لصالح إسرائيل.

وبينما تتعامل إسرائيل مع أزمة البحر الأحمر، التي كان لها تأثير سلبي على الاقتصاد الإسرائيلي، يمكن أن تمكن IMEC هذا الميناء من أن يصبح بوابة رئيسية إلى أوروبا عبر ممر دبي-حيفا، الذي يتجاوز البحر الأحمر.

وببساطة، من خلال جعل التجارة الآسيوية الأوروبية أقل اعتماداً على البحر الأحمر، يمكن للممر البري الذي يربط الإمارات العربية المتحدة بإسرائيل عبر المملكة العربية السعودية والأردن ضمن إطار IMEC أن يغير الخريطة الاقتصادية للمنطقة لصالح إسرائيل.

في ديسمبر/كانون الأول، وقعت شركة Trucknet Enterprise، وهي شركة نقل إسرائيلية مقرها إيلات، اتفاقية مع موانئ دبي العالمية وشركة Puretrans FZCO ومقرها الإمارات تهدف إلى تسهيل نقل البضائع عبر المملكة العربية السعودية والأردن، وربط الإمارات والبحرين بميناء حيفا الإسرائيلي ومصر، ومن هناك إلى الدول الأوروبية.

في نهاية المطاف، ستؤدي رسوم المناولة والعبور في الموانئ والطرق الإماراتية إلى زيادة إيرادات الإمارات، مما يشير إلى كيفية استفادة الاقتصاد الإماراتي، في بعض النواحي، من هجمات الحوثيين على الشحن العالمي قبالة سواحل اليمن، وبالتالي، من استمرار إسرائيل في الحرب على غزة.

المصدر: خليج24

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق