أخبار

السعودية تعدم سبعة رجال في أكبر عملية إعدام منذ عامين

السعودية تعدم سبعة رجال في أكبر عملية إعدام منذ عامين

تم إعدام سبعة رجال سعوديين يوم الثلاثاء، وهو أعلى رقم يتم إعدامه في يوم واحد منذ عامين وتحديدا عندما تم قتل 81 في مارس 2022.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلاً عن وزارة الداخلية أن المحكمة الجزائية المتخصصة أدانت الرجال بتهم الإرهاب، واتهمتهم بخيانة الوطن وتهديد استقراره وتعريض أمنه للخطر.

تم إدراج أسماء الرجال في إعلان تجمع المهنيين السودانيين، والذي غالبًا ما يكون المعلومات الوحيدة التي يتم نشرها حول عمليات الإعدام في المملكة، ولكن مع القليل من التفاصيل الإضافية.

وقالت جماعات حقوقية تراقب عمليات الإعدام في السعودية إن الرياض أعدمت حتى الآن 31 شخصا هذا العام، بعد أن أعدمت ما لا يقل عن 172 شخصا في عام 2023.

ولم تكن هناك سجلات عامة أو تقارير إعلامية عن أي من حالات الرجال الذين أُعدموا يوم الثلاثاء، حسبما قالت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان (ESOHR) ومنظمة ريبريف ومقرها المملكة المتحدة.

وقال جيد بسيوني، الذي يقود عمل ريبريف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يبدو أن هؤلاء الرجال حوكموا وأدينوا وحكم عليهم وأعدموا في سرية تامة”.

وقالت دعاء دهيني، الباحثة في المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان، إنه خلال السنوات الثماني الماضية، لم يكن لدى منظمتها علم سوى بنسبة 3% من حالات عقوبة الإعدام قبل تنفيذ الإعدام.

وذكرت أن “المعلومات التي تقدمها المنظمات غير الحكومية والمعلومات العامة عن الأشخاص المحكوم عليهم بالإعدام محدودة للغاية”.

ومن بين الذين أُعدموا في عام 2024، 10 رجال أدينوا بتهم الإرهاب من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة، التي تعرضت لانتقادات لمعاقبة النشطاء والمتظاهرين.

وكان من بين هؤلاء عون حسن أبو عبد الله، الذي أُعدم في 30 يناير/كانون الثاني.

واتهم عبد الله بالانضمام إلى خلية إرهابية وتمويل الإرهاب، لكن المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان تعتقد أنه تم اعتقاله ومحاكمته وإعدامه بسبب “أنشطة مشروعة”، بما في ذلك التعبير عن آرائه والمشاركة في التجمعات.

وقال بسيوني إنه في حين أن الإعلان الرسمي يدرج عمليات الإعدام التي تمت يوم الثلاثاء على أنها قضايا إرهابية، فقد تم استخدام هذا التعريف “ليشمل الأطفال الذين انضموا إلى الاحتجاجات، ومنتقدي النظام والأشخاص الذين اختلفوا علنًا مع محمد بن سلمان”.

وهذا هو أكبر عدد من الأشخاص الذين يتم إعدامهم في المملكة منذ مارس 2022، وهو العام الذي نفذت فيه المملكة عمليات إعدام أكثر من أي دولة أخرى إلى جانب الصين وإيران، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

وقال بسيوني : “من المزعج للغاية أن تقوم السلطات السعودية بإعدام السجناء  بشكل جماعي  مرة أخرى، مع اقتراب الذكرى السنوية الثانية لأسوأ إعدام جماعي في تاريخ المملكة”.

وأشار إلى مؤتمر LEAP الذي سيعقد الأسبوع المقبل والذي سيجذب شخصيات صناعة التكنولوجيا إلى الرياض وسباق الفورمولا واحد في جدة في الأسبوع التالي.

وقال “يجب على جميع المشاركين في هذين الحدثين أن يعلموا أنه بمجرد وجودهم في المملكة العربية السعودية وغض الطرف عن عمليات الإعدام الجماعية، فإنهم يزيدون احتمالات وقوع المزيد من عمليات القتل ويمنحون الشرعية الدولية لنظام قمعي للغاية”.

المصدر: خليج24

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق