تقارير

اليوم 58 للحرب على غزة.. قصف إسرائيل يتواصل والمقاومة تتصدى لتوغلات برية وتقصف مدن الاحتلال

اليوم 58 للحرب على غزة.. قصف إسرائيل يتواصل والمقاومة تتصدى لتوغلات برية وتقصف مدن الاحتلال

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، ليل السبت/الأحد، محرقته ضد قطاع غزة، لليوم الـ58 تواليًا، والثالث بعد انتهاء الهدنة التي استمرت أسبوعا، بتكثيف الغارات وقصف المنازل على رؤوس قاطنيها، ومواصلة جرائم الإبادة الجماعية، مع تصاعد عمليات التوغل البري من عدة محاور وسط مقاومة شرسة.

ووفق وكالة الأنباء الفلسطنية “وفا”، فقد استشهد 7 مواطنين على الأقل وأصيب آخرون، بينهم أطفال ونساء، فجر الأحد، إثر قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

كما استشهد 9 مواطنين على الأقل وجرح آخرون في قصف إسرائيلي مماثل استهدف منزلا في حي الجنينة شرق رفح جنوب القطاع.

وأوضحت مصادر صحفية بالقطاع، أن الشهداء التسعة هم من المنزل المجاور للمنزل المستهدف، وأن القاطنين في المنزل الذي طاله التدمير لا زالوا تحت الأنقاض.

وشهد شرق دير البلح وسط قطاع غزة، قصف مدفعي إسرائيلي عنيف طال العديد من منازل المواطنين، ما أسفر عن وقوع شهداء وجرحى، جارى التأكد من أعدادهم.

كما استشهد وأصيب العشرات في غارات إسرائيلية، قبيل منتصف الليلة الماضية، استهدفت منازل المواطنين بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

 

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية، القول إن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزلين لعائلتي العصار وزقوت في مخيم النصيرات، ما أدى لاستشهاد 13 مواطنا على الأقل بينهم أطفال ونساء، وإصابة العشرات بجروح متفاوتة تم نقلهم إلى مستشفى العودة، إضافة إلى وجود العشرات تحت الأنقاض.

كما قصفت طائرات الاحتلال مبنى سكنيا بمنطقة الصفطاوي وشارع الجلاء شمال مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد وإصابة العشرات، تم نقلهم إلى مستشفى المعمداني.

وشنت قوات الاحتلال سلسلة غارات على أحياء التفاح والدرج والشجاعية، والصبرة في مدينة غزة.

وجنوبا، قصفت مدفعية الاحتلال عشرات القذائف شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

من جانبها، أعلنت وزارة التعليم العالي الفلسطينية، السبت، استشهاد رئيس الجامعة الإسلامية في مدينة غزة سفيان تايه وعائلته، إثر غارة إسرائيلية استهدفت منطقة الفالوجا بمخيم جباليا، شمال قطاع غزة.

يأتي ذلك في وقت، أعلنت كتائب المقاومة في غزة، التصدي لتوغلات إسرائلية، وقصف مدن تابعة للاحتلال الإسرائيلي، ردا على مجازر إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.

 

 

وأعلنت القسام، الذراع المسلح لحركة “حماس”، استهداف عناصرها لغرفة قيادة واستطلاع للاحتلال الإسرائيلي داخل مبنى شرق بيت حانون بأربعة قذائف مضادة للأفراد.

كما بثت كتائب القسام فيديو مصور لمشاهد من التحام مجاهديها مع آليات وجنود العدو في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأفادت بمقتل وإصابة جنود إسرائيليين داخل مبنى في كمين محكم في منطقة التوام شمال غرب غزة، لافتة إلى استهدافهم بالعبوات المضادة للأفراد والقذائف المضادة للتحصينات والرشاشات الثقيلة.

ونشرت كتائب القسام، مقطعا مصورا عبر منصة “تيجرام”، يظهر إطلاقها رشقة صاروخية نحو تل أبيب، قبل أن تدوي صافرات الإنذار في عاصمة دولة الاحتلال.

والجمعة، انتهت هدنة مؤقتة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أنجزت بوساطة قطرية مصرية وأمريكية، استمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

ومنذ انتهاء الهدنة واستئناف الحرب الإسرائيلية، هاجم الجيش ما يزيد على 400 هدف في جميع أنحاء قطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وفق بيان للجيش الإسرائيلي السبت، ما أسفر عن سقوط قرابة 200 فلسطيني ليرتفع عدد الشهداء حتى ساعات ظهر السبت إلى 15207، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى 40650 وفق المكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

وجاءت الهدنة بعد حرب مدمرة تشنها إسرائيل على قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

 

 

المصدر: الخليج الجديد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق